منتديات لؤلؤه الايمان


 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
منتديات لؤلؤة الايمان على منهج اهل السنة والجماعة ( كُنْتُمْ خَيْرَ أُمّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِالله ) . نداء إلى أنصار رسول الله "صلى الله عليه وسلم "أنضم الينا لنصرة رسولنا من خلال منتديات " لؤلؤة الايمان". لزوارنا الاعزاء ومن يرغب بالتسجيل بمنتدانا . بادر وسجل نفسك بالمنتدى لنشرالإسلام .مديرة الموقع / لؤلؤة الايمان. أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم ...
عن أبي هريرة -رضي الله عنه- أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث: صدقة جارية، أو علم ينتفع به، أو ولد صالح يدعو له، رواه مسلم ما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد نحب ان نلفت انتباه الاعضاء الكرام الى اهميه ثوثيق الاحاديث المنقوله عن رسول الله صلى الله عليه وسلم يمنع منعا باتا داخل المنتدى او اثناء الرسائل الخاصه وضع اعلانات لمنتديات اخرى باستثناء المنتديات الاسلاميه على منهج اهل السنة والجماعة وثوثيق الاحاديث شكرا هام وبراءة : ارجوا من الجميع تحديد كاتب ومصدر المواضيع المنقولة وان الادارة لن تتحمل المسؤلية اتجاه المتعدين على حقوق الغير تنويه وبراءة : نعلن عدم مسؤليتنا عن الاعلانات اعلاه وفي الاسفل وما تحويه من صور او روابط تم وضعها بشكل اجباري من اصحاب السيرفر ت عن أبي هريرة -رضي الله عنه- أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث: صدقة جارية، أو علم ينتفع به، أو ولد صالح يدعو له، رواه مسلم
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» اجمل فساتين الخطوبه
السبت يونيو 04, 2011 7:31 am من طرف عين فى الجنة

» ترحيب حااااااااار للأخ أحمد أحمد
الخميس مارس 31, 2011 6:23 pm من طرف لؤلؤة الايمان

» سبحان الله ........... شوفوا هالبقرة
الأربعاء مارس 30, 2011 3:30 pm من طرف مريم يوسف

» شجرة بألوان راائعه سبحان الله
الأربعاء مارس 30, 2011 3:24 pm من طرف مريم يوسف

»  ( بكى القلب قبل العين )
الأحد مارس 27, 2011 12:06 pm من طرف ويبقى الايمان

» يا خير من دفنت بالقاع أعظمه
الأحد مارس 27, 2011 12:03 pm من طرف ويبقى الايمان

» تعالو نشوف فوائد قيام الليل ادخلو بسرعه
الأحد مارس 27, 2011 11:57 am من طرف ويبقى الايمان

» عش 0000 ابتسم0000 سامح
الجمعة مارس 25, 2011 4:53 pm من طرف نسيم الآيمان

» حكم واقوال جميلة
الجمعة مارس 25, 2011 1:17 pm من طرف لؤلؤة الايمان

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
لؤلؤة الايمان
 
soso
 
دنيا المحبة
 
عين فى الجنة
 
نسيم الآيمان
 
ويبقى الايمان
 
عاشقه الجنه
 
مريم يوسف
 
حفيدة عائشة
 
الزهرة البيضاء
 
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 16 بتاريخ الجمعة يوليو 05, 2013 1:20 pm
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر

شاطر | 
 

 قاعدة عظيمة في تفسير القرآن الكريم

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
دنيا المحبة
نائب المدير
نائب المدير
avatar

عدد المساهمات : 107
تاريخ التسجيل : 08/03/2011
العمر : 31
الموقع : العريش (محافظة شمال سيناء )

مُساهمةموضوع: قاعدة عظيمة في تفسير القرآن الكريم   السبت مارس 12, 2011 5:03 pm

بعضُ الأسماءِ الواردةِ في القرآنِ إذا أفرِدَ دَلَّ على المعنى المناسبِ له
و إذا قُرِنَ مع غيرهِ دَلَّ على بعضِ المعنى ، و دَلَّ ما قُرِنَ معه على باقيهِ

و لهذه القاعدةِ أمثلةٌ كثيرةٌ
منها " الإيمان "، أفْرِدَ وحدَه في آياتٍ كثيرةٍ ، و قُرِنَ مع العملِ الصَّالحِ في آياتٍ كثيرةٍ .
فالآياتُ التي أفْرِدَ فيها يدخلُ فيه جميع عقائد الدّينِ و شرائعهِ الظَّاهرةِ و الباطنةِ ، و لهذا يرتّبُ الله عليه حصولَ الثَّوابِ ، والنَّجاة مِنَ العقابِ ، و لولا دخولُ المذكوراتِ ما حصلتْ آثارُه ، و هو عندَ السَّلَفِ : قولُ القلبِ و اللِّسانِ و عملُ القلبِ و اللِّسانِ و الجوارحِ .
و الآياتُ التي قُرِنَ الإيمانُ فيها بالعملِ الصَّالحِ ، كقولهِ : { إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحَاتِ }-البقرة : 277 ، يُفسَّر الإيمانُ فيها بما في القلوبِ مِنَ المعارفِ و التَّصديقِ ، و الاعتقادِ و الإنابةِ ، و العمل الصَّالح بجميعِ الشَّرائعِ القوليَّةِ و الفعليَّةِ .
و كذلك لفظ " البِرّ و التَّقوى " ، فحيثُ أفْرِد البِرُّ دخلَ فيه امتثالُ الأوامرِ و اجتنابُ النَّواهي ، و كذلك إذا أفْرِدَتِ التَّقوى ، و لهذا يرتّبُ الله على البِرِّ و على التَّقوى عند الإطلاقِ : الثَّوابَ المطلقَ و النَّجاةَ المطلقةَ كما يرتّبه على الإيمانِ .
و تارةً يُفسِّر أعمالَ البِرِّ بما يتناولُ أفعالَ الخيرِ و ترك المعاصي ، و كذلك في بعضِ الآياتِ تفسير خصال التَّقوى ، كما في قولهِ : { وَ سَارِعُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَ جَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَ الْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ * الَّذِينَ يُنْفِقُونَ فِي السَّرَّاءِ وَ الضَّرَّاءِ }-آل عمران : 133، 134 ، إلى آخرِ ما ذكرَه مِنَ الأوصافِ التي تتمُّ بها التَّقوى .
و إذا جمعَ بين البِرِّ و التَّقوى مثل قولهِ تعالى : { وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَ التَّقْوَى } -المائدة : 2 كانَ" البِرّ " اسماً جامعاً لكلِّ ما يحبُّه الله و يرضاهُ مِنَ الأقوالِ و الأفعالِ الظَّاهرةِ و الباطنةِ ، و كانتِ" التَّقوى "اسماً جامعاً يتناولُ ترْكَ جميعِ المحرَّماتِ .
و كذلك لفظ " الإثم " و " العدوان " إذا قُرِنَا ، فسّر الإثم بالمعاصي التي بين العبد و بين ربّه ، و العدوان بالتَّجرُّؤ على النَّاسِ في دمائِهم وأعراضِهم ، و إذا أفردَ " الإثم "دخلَ فيه كلُّ المعاصي التي تُؤثِّم صاحبَها ، سواء كانتْ بينه و بين ربِّه أو بينه و بين الخَلْقِ ، و كذلك إذا أفـردَ " العدوان ".
و كذلك لفظ" العبادة و التَّوكُّل "و لفظ" العبادة و الاستعانة "، إذا أفردتِ العبادةُ في القرآنِ تناولتْ جميعَ ما يحبُّه الله و يرضاهُ ظاهراً و باطناً ، و مِنْ أوَّل و أهمّ ما يدخلُ فيها : التَّوكُّل و الاستعانة ، و إذا جُمِعَ بينها و بين التَّوكُّلِ و الاستعانةِ نحو { إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَ إِيَّاكَ نَسْتَعِينُ } -الفاتحة : 5،{ فَاعْبُدْهُ وَ تَوَكَّلْ عَلَيْهِ }-هود : 123 فسِّرتِ العبادةُ بجميع المأموراتِ الباطنةِ و الظَّاهرةِ ، و فسّر التَّوكُّلُ باعتمادِ القلبِ على الله في حصولِها و حصولِ جميع المنافع و دَفْع المضَارّ ، مع الثِّقةِ التَّامَّةِ بالله في حصولِها .
و كذلك " الفقير " و " المسكين " إذا أفْرِدَ أحدُهما دخلَ فيه الآخرُ كما في أكثرِ الآياتِ ، و إذا جُمِعَ بينهما كما في آيةِ الصَّدقاتِ و هي قولُه : {إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَ الْمَسَاكِينِ }- التَّوبة : 60 فُسِّرَ " الفقير " بمنِ اشتدَّتْ حاجتُه و كانَ لا يجدُ شيئاً ، أو مَنْ يجدُ شيئاً لا يقعُ منه موقعـاً ، و فُسِّـرَ" المسكين "بمنْ حاجتُه دون ذلك .
و مثل ذلك الألفاظ الدَّالَّة على تلاوةِ الكتابِ و التَّمسُّكِ به و هو اتّباعه ، و يشملُ ذلك : القيامَ بالدّينِ كلِّه ، فإذا قُرِنَتْ معه الصَّلاةُ كما في قولهِ تعالى : { اتْلُ مَا أُوحِيَ إِلَيْكَ مِنَ الْكِتَابِ وَ أَقِمِ الصَّلاةَ }-العنكبوت : 45 ، و قوله : {وَالَّذِينَ يُمَسِّكُونَ بِالْكِتَابِ وَ أَقَامُوا الصَّلاةَ} –الأعراف : 170 كانَ ذِكْرُ الصَّلاةِ تعظيماً لها و تأكيداً لشأنِها ، و حَثّاً عليها ، و إلا فهي داخلةٌ في الاسمِ العام و هو التّلاوة و التَّمسُّك به ، و ما أشبه ذلك مِنَ الأسماء .
من ( القواعد الحسان في تفسير القرآن ) للسَّعديّ رحمه الله تعالى

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قاعدة عظيمة في تفسير القرآن الكريم
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات لؤلؤه الايمان :: منتدى الاستقبال والعلاقات العامة والمناسبات الاسلامية :: الكتب الألكترونية والعلوم الشرعية للقرأن الكريم :: العلوم الشرعيه للقرأن الكريم-
انتقل الى: